علاج الورم الليفي في الرحم: اخر المستجدات الطبية

يناير 22, 2024
يناير 22, 2024 admin

الورم الليفي هو أحد الأمراض الشائعة لدى النساء في سن الإنجاب الذين تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 50 عامًا، ويعتبر من الأمراض التي يصعب اكتشافها بسبب قلة ظهور أعراض جانبية تُنبيء عن الإصابة به، لذلك تتنوع طرق علاج الورم الليفي في الرحم طبقاً لمدى تطور الحالة المرضية ونوع الورم وحجمه ولكن ما هو الورم الليفي وما هي أنواعه؟ 

ما هو الورم الليفي 

الورم الليفي في الرحم Uterine fibroids هو أحد الأورام العضلية حيث ينشأ من الأنسجة العضلية داخل الرحم، أو على سطحه من الخارج، وقد لا يسبب الورم الليفي أي أعراض جانبية ولا يشكل خطراً على الصحة عندما يكون حجمه صغير بحيث يصعب رؤيته بالعين المجردة، ولكنه على الرغم من ذلك قد يسبب الكثير من الأعراض الجانبية الحادة عندما ينمو في صورة كتل ليفية كبيرة. 

علاج الورم الليفي في الرحمما هو حجم الورم الليفي الطبيعي  

تختلف الأورام الليفية عن بعضها في أعدادها وأشكالها، وأحجامها حيث يمكن أن يتراوح حجمها من 1 ملم أو أقل إلى 20 سم وأكثر، وهنا يكون حجم الورم الليفي خطير وقد يسبب تشوهات داخلية وخارجية للرحم، بالإضافة إلى أنه قد يسبب العقم وفي هذه الحالة يجب استشارة طبيب مختص يقوم بتحديد طريقة مناسبة لعلاج الورم الليفي في الرحم بصورة آمنة وفعالة. 

شكل الورم الليفي في الرحم وآثاره 

يختلف شكل الورم الليفي من حالة مرضية إلى أخرى حيث يظهر الورم الليفي في شكل مطبات دائرية في جدار الرحم، فيأخذ حجم حبة الجريت فروت أو يظهر في شكل نبات الفطر، وقد يتضخم الورم الليفي فيبدو كالحمل حيث يمكن أن يصل إلى حجم البطيخة داخل الرحم مما يسبب تشوهات حادة له، وأعراض جانبية خطيرة. 

ما هي أنواع الأورام الليفية 

تختلف مضاعفات وتأثيرات الأورام الليفية حسب نوع كل منها، حيث توجد منها عدة أنواع يختلف كل منها  عن الآخر حسب مكان المنشأ وطريقة التصاقها بالرحم كما يلي: 

  • الورم الليفي الداخلي: ينشأ في  الجدار العضلي الداخلي للرحم وهو النوع الأكثر شهرة من بين الأورام الليفية التي تصيب الرحم. 
  • الورم الليفي المعنق: يشبه هذا النوع نبات الفطر حيث يرتبط بالرحم من خلال ساق ضيقة  وينتهي بقمة واسعة. 
  • الورم الليفي تحت المخاطي: ينمو هذا النوع تحت البطانة الداخلية للرحم. 
  • الورم الليفي تحت المصلي: ينشأ هذا النوع على السطح الخارجي من الرحم تحت البطانة الخارجية له. 

أسباب الورم الليفي في الرحم 

الورم الليفي يعتبر من أشهر أمراض الرحم التي تصاب بها الكثير من النساء وعلى الرغم من ذلك فإن الأسباب الدقيقة للإصابة بهذا المرض غير معروفة إلى الآن ؛ غير أنه قد تساهم بعض الأسباب التالية في زيادة نسبة خطر الإصابة بالورم الليفي وتشمل: 

تغيرات هرمونية: قد يرتبط زيادة إفراز الهرمونات بزيادة نمو الأورام الليفية في الرحم، حيث كشفت الدراسات أن الأورام الليفية تحتوي على نسبة أعلى من الخلايا التي ترتبط بهرموني الإستروجين والبروجسترون من عضلات الرحم العادية، كما تتقلص الأورام الليفية بعد سن اليأس وانقطاع الطمث تزامناً مع انخفاض نسبة هرمونات الأنوثة. 

  • التغيرات الجينية: كشفت الدراسات أن الخلايا العضلية التي كونت الأورام الليفية حدث فيها تغييرات جينية غير تلك الموجودة في الخلايا العضلية الأخرى بالرحم. 
  • العوامل الوراثية: تزداد نسبة حدوث الإصابة بالورم الليفي عند وجود تاريخ عائلي للإصابة به. 
  • السمنة الزائدة: كشفت بعض الأبحاث أن السمنة تزيد من احتمال الإصابة بالورم الليفي. 
  • الأصل العرقي: تعتبر النساء ذوات البشرة السمراء أكثر تعرضاً للإصابة بمرض الورم الليفي عن غيرهن. 

كما قد يتسبب نزول الدورة الشهرية في سن مبكرة أو تأخر انقطاعها إلى رفع نسبة احتمال الإصابة بالورم الليفي. 

ما هي أعراض الورم الليفي في الرحم 

الورم الليفي يعتبر من الأمراض التي لا يكاد يصاحبها أعراض معينة، غير أنه في بعض الحالات القليلة تظهر بعض الأعراض الجانبية الحادة والتي يجب حينها الاستعانة بطبيب مختص يوضح خطة علاج الورم الليفي في الرحم حيث تظهر بعض الأعراض التالية: 

  • الشعور بألم غير طبيعي أثناء فترة الحيض. 
  • تكرار دورة الحيض، مع طول فترة استمرار نزول الدم في كل دورة. 
  • غزارة دم الحيض والإصابة بالنزيف الدموي. 
  • الإمساك المستمر. 
  • كثرة عدد مرات التبول، بسبب ضغط الورم الليفي على المثانة. 
  • آلام في الظهر، والمعدة، وفي منطقة الحوض بشكل عام. 
  • إفرازات مهبلية مزمنة.  
  • تأخر الإنجاب حيث تتسبب بعض الأورام الليفية في انسداد قناة فالوب، كما أن بعضها يمنع من انغماس البويضة المخصبة في الرحم. 
  • حدوث إجهاض متكرر في بعض الحالات النادرة. 

الورم الليفي في الرحم والجماع 

يختلف تأثير الورم الليفي على الجماع باختلاف حجم ومكان الورم الليفي في الرحم، فكما ذكرنا سابقاً أن الورم الليفي في غالب الأحيان لا يسبب أعراض جانبية فلن يؤثر على الحياة الجنسية، ولكن إذا كان حجم الورم الليفي كبير فإنه يسبب الشعور بآلام شديدة  أثناء الجماع ومضاعفات متنوعة على باقي أعضاء الجسم. 

أعراض الورم الليفي أثناء الحمل 

الورم الليفي في الرحم لا يعيق حدوث الحمل إلا في بعض الحالات النادرة، بينما قد يتسبب الحمل في زيادة حجم الورم الليفي مع زيادة إفراز الهرمونات.

تعاني الحوامل المصابات بالورم الليفي من آلام شديدة أثناء فترة الحمل، وقد يعانين من مضاعفات عدة منها:- 

  • الولادة المبكرة. 
  • انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم. 
  • تباطؤ في معدل نمو الجنين عن المعدل الطبيعي. 
  • زيادة الشعور بآلام المخاض. 

مضاعفات الأورام الليفية في الرحم 

لا تعاني الكثير من النساء المصابة بالورم الليفي من مضاعفات أو أعراض معينة، ويمكن أن يظهر الورم الليفي ويختفي دون الشعور به، وفي حالات قليلة ينمو ويجعل البطن يظهر بصورة أكبر ويؤثر على الرحم تأثير كبير يتسبب في ظهور بعض المضاعفات منها:

  • فقر الدم وهذا يحدث في حالات  النزيف الشديد أو في حالة تكرار الدورة الشهرية مصحوبة بنزول الدم بغزارة. 
  • العقم يحدث نادراً عند تطور نمو الورم الليفي أو تسببه في انسداد قناة فالوب. 
  • الشعور بآلام ومضاعفات في عظام الظهر والحوض. 
  • تورم البطن والشعور بالامتلاء بصورة مستمرة. 
  • تشوه شكل الرحم. 

على ماذا يتغذى الورم الليفي في الرحم 

يتأثر الورم الليفي بنسبة الهرمونات الموجودة بالجسم، حيث تتسبب زيادة نسبة هرموني البروجسترون والاستروجين في زيادة معدل نمو الورم الليفي وكبر حجمه، بينما قد يحدث العكس عند هبوط مستوى هذه الهرمونات بعد انقطاع الطمث حيث يتقلص حجم  الورم الليفي، وهنا يطرح البعض سؤلاً هل يمكن أن يختفي الورم الليفي؟ 

الجدير بالذكر أن الورم الليفي يمكن أن يختفي بعد سن اليأس في بعض الحالات المرضية، بدون الحاجة إلى علاج الورم الليفي في الرحم بطرق جراحية. 

كيفية تشخيص الورم الليفي

كما ذكرنا سابقاً أن الورم الليفي يصعب التعرف عليه لأنه في الغالب لا يسبب أعراض مرضية حادة، إلا في حالات النزيف الشديد يمكن التشخيص بالورم الليفي، ويمكن التأكد من وجود أورام ليفية وتحديد موقعها وحجمها. وذلك بفضل التطور التكنولوجي السريع في مجال الطب الذي ساهم في إمكانية التعرف عليه بسهولة وذلك من خلال عدة طرق منها:

  • منظار الرحم. 
  • منظار البطن. 
  • استخدام الموجات فوق الصوتية. 
  • تصوير بالرنين المغناطيسي MRI
  • التصوير بالأشعة السينية CT

العوامل التي يتوقف عليها اختيار طريقة علاج  الورم الليفي في الرحم المناسبة

يعتبر الورم الليفي من الأمراض التي يمكن علاجها بالعديد من الوسائل، والطرق فبعد أن يتم تشخيص الورم الليفي والتأكد منه بالطرق التي ذكرناها في الفقرة السابقة يمكن تحديد خطة العلاج تبعاً للعوامل التالية: 

  • عدد الأورام الليفية المتكونة. 
  • موقع الورم الليفي وتأثيراته السلبية. 
  • الوضع الصحي للمريضة والأعراض الناتجة عن الورم الليفي. 
  • سن المريضة. 
  • حجم الورم ومدى اتساعه بالنسبة لحجم الرحم. 
  • رغبة المصابة في الحفاظ على الرحم من عدمه. 

دور الأدوية في علاج الأورام الليفية في الرحم 

ينصح بعض الأطباء بتناول بعض الأدوية التي تخفف من حدة مضاعفات الورم الليفي وتخفف من آلامه، وإليكي بعض تلك الأدوية  ولكن يجب أن تكون خطة العلاج تحت إشراف الطبيب المختص، حيث تتضمن بعض الأدوية الخاصة منها: 

  • Elagolix: يعتبر من العلاجات الموصوفة لعلاج حالات النزيف الشديد الناتج من الرحم بسبب الأورام الليفية. 
  • حمض الترانيكساميك: من العلاجات التي يتم تناولها عن طريق الفم لعلاج حالات الحيض الثقيل الناتجة عن الورم الليفي. 
  • منبهات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH): تعتبر هذه الأدوية من الأدوية المؤقته التي تستخدم في تقليص حجم الورم الليفي قبل إجراء عمليات استئصاله. 
  • مكملات الحديد: من الأدوية الموصوفة في حال حدوث مضاعفات فقر الدم نتيجة النزف المتكرر بسبب الورم الليفي. 
  • الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين: تستخدم هذه الأدوية في تخفيف حدة الألم الناتج عن الورم الليفي. 
  • بعض موانع الحمل مثل اللولب الرحمي الذي يساهم في تغيير نسبة الهرمونات الأنثوية. 

هل يمكن علاج الورم الليفي بالأدوية؟ 

للأسف تقتصر فاعلية الأدوية الموصوفة حالات الورم الليفي على التخفيف من مضاعفاته وأعراضه الجانبية، ولكنها عاجزة عن علاج الورم الليفي بشكل نهائي. 

طرق علاج الأورام الليفية بالجراحة 

تتعدد طرق علاج الورم الليفي في الرحم جراحياً ويمكن اختيار أحد الطرق بعد الاتفاق مع الطبيب المعالج حيث يتم تحديد الطريقة المناسبة تبعاً لرغبة المريضة في الإنجاب من عدمه.

كما تؤخذ عوامل أخرى في الاعتبار منها حجم وعدد وموقع الأورام الليفية حيث تتنوع طرق العلاج إلى: 

  • فتح البطن: حيث يتم استئصال الورم الليفي وذلك من خلال فتح البطن واستئصال الورم. 
  • استئصال الرحم: يتم اللجوء لهذه الطريقة في حالة تضخم حجم الورم الليفي وعدم الرغبة في الإنجاب حيث يتم استئصال الرحم بشكل كامل وتختلف عملية استئصال الرحم لكل حالة عن الأخرى.
  • استئصال بطانة الرحم: يتم اختيار هذه الطريقة في حال وجود الورم الليفي قريب من السطح الداخلي للرحم. 

أحدث الطرق المستخدمة في علاج الأورام الليفية 

مع التقدم العلمي والتكنولوجي تطورت طرق العلاج وتم الاستغناء عن الكثير من العمليات الجراحية المؤلمة، وآثارها الجانبية الحادة، حيث يمكن علاج الورم الليفي بشكل نهائي، وذلك من خلال الطرق التالية:

 

  • منظار الرحم: حيث يتم إدخال المنظار للرحم عبر المهبل لإزالة الورم الليفي بدون فتحة جراحية. 
  • منظار البطن: يتم منظار البطن من خلال فتح بعض الشقوق الصغيرة التي يتم من خلالها إدخال المنظار للرحم. 
  • العلاج بالترددات الراديوية RFA:  حيث يتم علاج الورم الليفي باستخدام موجات الميكروويف RF وتوصف هذه الطريقة لعلاج الأورام الليفية الصغيرة لمن هم دون سن اليأس. 

تكلفة إزالة الورم الليفي بالمنظار 

تتراوح تكلفة عمليات إزالة الورم الليفي من 30000 إلى 70000 جنية مصري حيث تختلف تكلفة عملية المنظار لازالة الورم الليفي تبعاً لعدة اعتبارات منها: 

  • الأدوات المستخدمة. 
  • نوع التخدير المستخدم. 
  • أجر الطبيب المعالج. 
  • تجهيزات المستشفى. 
  • طريقة إجراء العملية. 
  • نوع الورم الليفي 

هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان  

نادراً ما تسبب الأورام الليفية خلايا سرطانية، ولم توجد دراسة تكشف عن وجود ارتباط بين الأورام الليفية وتكون الخلايا السرطانية الخبيثة. غير أنه يجب متابعة الورم الليفي في حالة النمو السريع لها بعد انقطاع الطمث مباشرة. 

الفرق بين الورم الليفي والسرطان في الرحم

ينتشر مرض الورم الليفي بنسبة 40% إلى 80% بين النساء ويتكون عادة في العضلات الملساء لجدار الرحم بينما تتكون الخلايا السرطانية في بطانة الرحم أو في أنسجته ويختلف كل منهما عن الآخر في بعض الأعراض حيث تتمثل أعراض سرطان الرحم فيما يلي: 

  • فقدان سريع في الوزن. 
  • الغثيان. 
  • غزارة في دم الحيض مع نزول الدم في أوقات غير وقت الحيض الطبيعي. 
  • صعوبة في التبول. 
  • ألم شديد عند ممارسة الجنس. 
  • إفرازات مهبلية مائية رائحتها كريهة. 
  • ألم شديد في البطن. 

كما تختلف أيضاً طرق علاج الورم الليفي في الرحم عن طرق علاج الأورام السرطانية. 

ختاماً نذكركم بالمتابعة الدورية مع متخصصين للكشف عن الرحم والإطمئنان على سلامته، فكما أوضحنا أن الكثير من النساء المصابات بالورم الليفي لا يمكنها التنبأ به، بدون تشخيص من الطبيب المختص. 

 

 

Contact

Get Connected.

We welcome you to contact us for more information
about any of our products or services.

location

26 Moiz Al-Dawla Street-Nasr City.

Customer Support

The most important aspect of our whole business is our customer service support. Nothing matters to us more than a satisfied and happy patient.

Your experience speaks for us

our opinion really matters, and your experience is always shared. We are always delighted to hear from our patients on their reviews and experiences with our services.

CALL: 01032813393

Contact